المنظمة العالمية للمستهلك تضع معيارا دوليا حول للحصول على الطاقة


هناك 1.4 مليار شخص على هذا الكوكب لا يتمكنون من الحصول على الكهرباء ومليار آخر من الذين يحصلون عليها بشكل لا يمكن الاعتماد عليه. المنظمة العالمية للمستهلك (CI) كانت تعرف أهذا الوضع يحتاج إلى تغيير، ولذلك اقترحنا، وعملنا وقمنا بصياغة النسخة الأولى من المعيار الدولي للحصول على الطاقة. تم مؤخرا الموافقة على المواصفة من ال ISO - ولأول مرة معيار مقترح من قبل المنظمات غير الحكومية أصبح معيارا دوليا لل ISO.
المعيار يمهد الطريق لصفقة أفضل لمجموعات مختلفة من المستهلكين:


الأشخاص الذين لا يحصلون الطاقة: ينص المعيار على أن الهيئة المسؤولة (عادة الحكومة) ينبغي أن توفر للمواطنين إمكانية الحصول على الطاقة (على سبيل المثال الكيروسين والحطب المقطوع على نحو مستدام، واسطوانات الغاز)، حتى لو لم يكن هناك وصول إلى إمدادات الطاقة (شبكات الأسلاك والأنابيب). كما يقوم أيضا بتحويل التركيز على دعم الطاقة الذي يذهب حاليا إلى أشخاص يحصلون على الامدادات بالفعل، وهم في كثير من الأحيان من المستهلكين الأكثر ثراءا، والتركيز أكثر على مساعدة المستهلكين الأكثر فقرا على الحصول على إمدادات الطاقة.

أشخاص يحصلون على إمدادات متقطعة: في كثير من الأحيان المستهلكون في المناطق الأكثر فقرا يعانون من انقطاع الطاقة بشكل غير متناسب مقارنة مع أولئك الذين يعيشون في المناطق الأكثر ثراء. وينص المعيار الجديد أن انقطاع خدمات الطاقة إذا كان هناك حاجة إلى ذلك، يجب أن يتم توزيعه على المناطق بشكل عادل.


الأشخاص الذين لديهم بالفعل إمدادات الطاقة: يحدد المعيار مبادئ أفضل لخدمة العملاء. المزيد من الحق في التعويض، والقدرة على الاستئناف، وفواتير أكثر وضوحا وإجراءات قياس وعدادات أفضل، وكذلك تسعيرات أكثر عدلا وأكثر شفافية.
CI دافعت عن قضايا محددة يتعين تناولها في المعيار، على سبيل المثال، محاسبة الشركات على سوء بيع الطاقة، وهي مشكلة خطيرة في الأسواق المفتوحة.

يحدد المعيار سابقة جديدة، بالانتقال من علاقة البائع / المشتري بين الشركات والمستهلكين - حيث كان الهدف هو بيع أكبر قدر ممكن من الطاقة- إلى علاقة بين المستشار / المستخدم. تحتاج شركات الطاقة الآن لتقديم المشورة بشأن المحافظة على الطاقة وتحسين الكفاءة، من أجل بيع كميات أقل من الطاقة قدر الإمكان والتي توفر نفس المستوى من الاستخدام والراحة.

عملت CI على معايير مشابهة في الماضي، ولقد رأينا كيف نجحت، على سبيل المثال المعيار بشأن الحصول على المياه والصرف الصحي والتي زادت حقوق المستهلك وتحسين ممارسات الصناعة، وخاصة في أمريكا اللاتينية حيث اعتمدت على نطاق واسع. نأمل أن معيار الطاقة سيكون له تأثير مماثل.
كما نأمل الآن أن مزودي الطاقة الرئيسيين والحكومات ستقوم باعتماد وتنفيذ هذا المعيار حتى نتمكن من البدء في رؤية صفقة أفضل للمستهلكين من مختلف أنحاء العالم.
إقرأ المزيد حول معيار ايزو 50007: الأنشطة المتعلقة بخدمات الطاقة - مبادئ توجيهية لتقييم وتحسين خدمات الطاقة للمستخدمين (ISO 50007)

Comments
comments powered by Disqus
GoView more options